5 ربيع الاول 1439 هـ - 24 / 11 / 2017 م Friday
الاخبار
سياسي فرنسي يثير الجدل بتصريحاته عن المسلمين    ||     دعوة لإقامة صلاة الجمعة في مسجد البرج المهدد بالهدم في عكا    ||     الأزهر يسلم مساعداته للاجئي الروهينغا في بنجلاديش    ||     ألف شركة ومؤسسة سعودية تدخل ميدان التنافس في خدمة ضيوف الرحمن    ||     نحو مليون معتمر دخلوا السعودية خلال الشهرين الماضيين    ||     تيلرسون يدين "التطهير العرقي" بحق الروهينغيا في ميانمار    ||     إعادة فتح ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء    ||     ممثلو دول تحالف دعم الشرعية في اليمن يتفقون على آلية لتعزيز التكامل والتنسيق    ||     العراق يعلن بدء عملية تحرير مناطق الجزيرة وأعالي الفرات من تنظيم داعش    ||     مركز الملك سلمان للإغاثة يوزّع 500 سلة غذائية للنازحين في محافظة مأرب    ||     ​ ختام فعاليات سنار عاصمة للثقافة الإسلامية    ||     موجة استنكار بعد تقرير صحافي اظهر بيع أفارقة بالمزاد     ||     العثيمين في افتتاح الكومسيك: اقتصادات دول "التعاون الإسلامي" نمت إلى 4% في 2017     ||     زلزال شدته 5 درجات يهز جنوب غرب تركيا    ||     إنقاذ 1100 مهاجر أبحروا من ليبيا    ||     الموز تتضاعف فوائده اذا تغير لونه     ||     تقرير دولي: سوريون محاصرون يفقدون الوعي جوعا    ||     الرئيس السوداني يصل إلى روسيا     ||     مجلس الوزراء اليمني: على المجتمع الدولي أن يدرك الخطر الإيراني على المنطقة    ||     أكثر من 935 ألف معتمر دخلوا السعودية خلال الشهرين الماضيين
اقسام الاخبار العالم ​ مؤتمر الإفتاء بمصر: من المؤسف له أن تصبح..

​ مؤتمر الإفتاء بمصر: من المؤسف له أن تصبح الفتوى كلأً مباحًا لكل وشارد من العصابات المارقة

1439/1/28 الموافق: 2017/10/19 125 8 0


القاهرة - UNA

أكد العلماء المشاركون مناقشات الجلسة الثانية من مؤتمر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم والتي ترأسها دار الإفتاء المصرية عن "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" أنه من المؤسف أن تصبح الفتاوي كلأ مباحاً لكل جائع وشارد من العصابات المارقة.
وجاءت الجلسة الثانية للمؤتمر المنعقد بالعاصمة المصرية القاهرة، تحت عنوان "الفتاوى الشاذة وأثرها السلبي على الاستقرار" برئاسة  الدكتور عبد اللطيف الهميم  رئيس ديوان الوقف السني بالعراق ، والدكتور عمرو الورداني مقررًا، بمشاركة كل من أحمد عطية وزير الأوقاف والإرشاد اليمني والدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، والدكتور مرزوق أولاد عبد الله رئيس جامعة أمستردام الحرة بهولندا، والشيخ أبو بكر أحمد المسلياري الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة بالهند رئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية، بالهند، والشيخ حافظ جمالي مجو المفتي والقاضي الشرعي لمدينة كوموتيني بشمال اليونان.
وكان أول المشاركين الشيخ أبو بكر أحمد، الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة بالهند، رئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية بالهند، وقال إن : "العلماء وأصحاب الفتاوى خلفاءُ الله تعالى بين عباده، وهم يخبرون الناس عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم قدوة للعوام والجماهير، فإذا اعوجَّ الغصن فلا محالة يعوج الظل أيضًا، فعليهم أن يكونوا نماذجَ حيَّةً لتعاليمِ القرآن والسنة السمحة في حياتهم الشخصية والاجتماعية، وفي أقوالهم وخطاباتهم وفتاويهم، وما إلى ذلك".
وأضاف أن هناك أسباباً عدة أدَّت إلى الحالة الفوضوية فى مجال الإفتاء، أولها الجهالة وعدم دراسة الأحكام من منابعها الصافية من المشايخ والعلماء الذين توارثوا العلم من أهله، والذين يوثق بهم فى الدين، كما قال محمد بن سيرين: "إن هذا الأمر دين فانظروا عمن تأخذون دينكم".
وبين الشيخ أبو بكر  أن ثاني هذه الأسباب هو : "عدم إدراك خطر مسؤولية الفتوى وما يترتب عليه، فإن الإفتاء فى الحقيقة إخبارٌ عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الله أو رسوله أحلَّ كذا، أو حرَّم كذا"، وأضاف : "ثالثاً: حبُّ الشهرة والشعبية، فصاحب الفتاوى المتساهلة يريد شعبيته، وتكثر جماهيره، ويثنى عليه بأنه معتدل وذو المنهج الوسطي، وغير ذلك".
فيما تمثل السبب الرابع والخامس على التوالي في : "إرضاء الكفار والظلمة والفسقة وأصحاب الدنيا، لأجل الحصول على حطام الدنيا الفانية، والعجلة وعدم التأني والوثبة دون نظر ولا تأمل، لكي يشتهر بين الجماهير بسرعة الجواب وحدَّة الفهم".
وقال الدكتور أحمد عطية وزير الأوقاف والإرشاد اليمني في كلمته إن الفتوى مرسوم ديني في شريعة الإسلام، يقوم بإصدارها علماء الفقه والشريعة حسب الأدلة الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية.
ولفت عطية إلى أنه من المؤسف له أن تصبح الفتوى كلأً مباحًا لكل جائع وشارد، ولكل عصابة مارقة امتهنت الفتوى لتقتات بها على دماء الأبرياء فتشرع للجرائم وتؤصل للعنف وتُقَنِّن للإرهاب وتُنَظِّر للتطرف، فويلٌ لهؤلاء وهم -باسم الله- يسفكون الدماء وينتهكون الحرمات ويعتدون على الحقوق والممتلكات، ويروعون الآمنين ويثيرون الفتن ويشعلون الحروب.
وشدد الوزير اليمني على أن ضبط الفتوى وتنظيمها أصبح واجب الوقت ومهمة العقلاء والربانيين من علماء ودعاة وقادة مخلصين، فالفتوى ليست سوطًا مُسلطًا على الرقاب والأعناق، وهي كذلك ليست صكوك عفو وغفران للمتلاعبين والعابثين بالمبادئ والقيم.
ودعا الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية في كلمته إلى  ضرورة مراعاة واقع الناس والنظر في أحوالهم ومعيشتهم بما يقتضي تكييف الفتوى لتناسب تلك الأمور، وحتى ترفع الحرج عنهم، لأن الشريعة جاءت لرعاية مصالح الناس ورفع الحرج عنهم.
وأكد الأمين العام لمجمع البحوث أن الإرهاب من أبرز أسباب عدم استقرار المجتمعات لأنه يضرب السلم والأمن المجتمعي، خاصة في عالمنا المعاصر الذي انتشرت فيه موجات الإرهاب والعنف المسلح ووجود جماعات وتنظيمات إرهابية تعمل على التخريب والفساد، وزعزعة الأمن والاستقرار بالتفجير والاغتيال والقتل وإزهاق الأرواح بدعوى الجهاد، ولكن يبقى الفرق واضحًا بين الجهاد والإرهاب، وكل مظاهر العنف والإرهاب المنتشرة على الساحة في الدول العربية والإسلامية، ولا يمكن بأية حال نسبتها إلى الجهاد الإسلامي الشرعي.
وأشار عفيفي إلى أن علماء الأزهر أكدوا أن الجرائم التي يرتكبها تنظيم «داعش» وغيره من التنظيمات الإرهابية تتناقض مع قدسية الحياة التي أقرها القرآن الكريم، والإسلام بعقيدته السمحة والسهلة والميسرة التي جاءت لإشاعة الرحمة والأمن والسلام في هذه الدنيا، لافتًا إلى أن الاختلاف في الدين أو المذهب أو الفكر لا يعني عدم التعايش، ولكن يمكن التعايش رغم الاختلاف من خلال احترام الآخر والحوار وفهم النظرة الإسلامية التي ترسخ للسلم والأمن في المجتمعات الإنسانية وترفض التكفير والتفجير وكل ما يهدد الاستقرار والعيش المشترك.
وقال الدكتور مرزوق أولاد عبد الله رئيس جامعة أمستردام الحرة بهولندا إن مصر تتعرض منذ فترة للإرهاب فمصر بلد الأزهر كعبة العلم، فلقد عشنا فى مصر وتعلمنا فى الأزهر وسيحفظ الله مصر وستتنصر على الإرهاب، فدول الغرب من أسباب انتشار الإرهاب والتطرف في العالم، وما زرعوه الآن يحصدونه، لكن الأفكار الشاذة التي انتشرت في الغرب لها آثار سلبية على المسلمين وتنامي العنصرية ضد الإسلام، فمع وقوع أي عملية إرهابية تتجه الأنظار نحو المسلمين، فلقد أحدثت تلك العمليات الإرهابية زلزالًا بين المسلمين وغيرهم.
وأضاف في كلمته أن الغرب أصبح يخاف المسلم لأنه عند ذكر المسلم يتذكر الدم والتفجير فلا شك أن موجة التطرف التي اجتاحت أوروبا أثرت على الإسلام وتمثل تهديدًا للبشرية، فالإسلام يمر اليوم بمرحلة من أخطر وأصعب مراحل تاريخه الطويل، وما لم ينتبه المسلمون قادة وشعوبًا وعلماء وأهل العلم والفكر إلى حقيقة هذا الخطر الذي يحدق بالأمة الإسلامية، سواء داخل العالم العربي والإسلامي وعند الأقليات المسلمة في الغرب، فإن هذا الخطر سيتضاعف مما سيتسبب في فوضى دينية واجتماعية عارمة.
م.ب

الربا والمخرج منه

صدر كتاب جديد عنوانه" الربا والمخرج..

د. محمد تاج عبدالرحمن العروسي

عن لقاء البابا..

ضمن وفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة..

أ. عادل الحربي

دعوة المملكة للسلام والتعايش

الكلمة الضافية التي ألقاها أمين عام..

صحيفة اليوم

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات