30 محرم 1439 هـ - 20 / 10 / 2017 م
الاخبار
عاصفة احتجاج تجبر الوفد الإسرائيلي على الانسحاب من اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي    ||     الجيش اليمني: متسللون انقلابيون يقفون وراء محاولة اغتيال نائب رئيس الوزراء    ||     الاحتلال يهدم مساكن للفلسطينيين جنوب الخليل    ||     ​صفحات من تاريخ الأندلس بمكتبة الإسكندرية    ||     قوات الاحتلال تعتقل سبعة فلسطينيين من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية    ||     الصين تنتج "أنحف" تلفزيون في العالم    ||     البرلمان الفرنسي يقر قانون مكافحة الارهاب    ||     مركز الملك سلمان يواصل توزيع الحقائب المدرسية على الطلاب السوريين في مخيم الزعتري    ||     مقتل 43 جنديًا أفغانيًا في هجوم على قاعدة عسكرية غرب قندهار    ||     يونيسف: العنف أغلق واحدة من كل 10 مدارس في اليمن    ||     ​ مؤتمر الإفتاء بمصر: من المؤسف له أن تصبح الفتوى كلأً مباحًا لكل وشارد من العصابات المارقة    ||     دول أوروبية تطالب إسرائيل بتعويضات عن منشآت هدمتها بالضفة الغربية    ||     مقتل اثنين من قوات الأمن بانفجار عبوة ناسفة في باكستان    ||     دراسة: الإجهاد قد يضر الجهاز الهضمي للنساء كالوجبات السريعة    ||     شرطية تقدّم شكوى للجنة حقوق الإنسان بهولندا بسبب منعها من الحجاب    ||     علماء يطورون جهازاً لقياس ضغط الدم باستخدام حزم أشعة الضوء     ||     ملايين في بريطانيا يشتكون "شظف العيش"    ||     الحكومة المغربية تقر مشروع موازنة 2018    ||     التعاون الإسلامي تختتم ورشة عمل التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا في السنغال    ||     أعضاء بالكونغرس الامريكي يطالبون إدارة ترامب بفرض عقوبات على قادة جيش ميانمار
اقسام الاخبار أقليات ​رئيس الشؤون الدينية التركي لـ"إينا": "الإسلاموفوبيا"..

​رئيس الشؤون الدينية التركي لـ"إينا": "الإسلاموفوبيا" وراء تصعيد دول أوروبية ضد تركيا

1438/6/22 الموافق: 2017/03/20 287 3 0


مكة المكرمة - إينا

أرجع رئيس الشؤون الدينية في تركيا، الدكتور محمد غورماز، التوترات الحالية بين بلاده وبعض الدول الأوروبية، إلى تزايد الخوف من الإسلام في أوروبا.
ونفى غورماز، في حديث تنشره وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا"، وجود أي مسوغات لاتخاذ مواقف عدائية ضد تركيا في أوروبا.
وقال غورماز: إن الشؤون الدينية في تركيا منذ 40 سنة وهي ترسل الأئمة إلى أوروبا، كما أن الأتراك هناك بنوا أكثر من 4 آلاف مسجد، وحتى هذه الساعة لا يمكن لأحد أن يقول: إن حادثا ما وقع في مسجد من المساجد التابعة لنا.
وأضاف غورماز: أعتقد أن المشكلة تكمن في تزايد قوة التيار اليميني في أوروبا، لاسيما قبيل الانتخابات في ألمانيا، وهولندا، وفرنسا، إذ تحول الجميع إلى يمينيين، بما في ذلك اليساريون.
ولفت رئيس الشؤون الدينية التركي إلى أنه على الرغم من هذا التصعيد، إلا أنهم يستلهمون شعاراً لرابطة العالم الإسلامي، هو مجادلة الإسلاموفوبيا بالتي هي أحسن، أي بطريق الحكمة، ما يعني "أن نحمل على عاتقنا مسؤولية إزالة الخوف من الإسلام من قلوب متطرفي أوروبا".
وشدد رئيس الشؤون الدينية التركي على ضرورة إدراج كرامة الإنسان وعصمته ضمن محكمات الشريعة وثوابتها، وقال: "إن هناك اتجاهين في عصمة النفس، فبعض الفقهاء يقولون: العصمة إنما تكون بالإيمان أو بالأمان، وهذا الآن لا يمكن تطبيقه، لماذا؟ لأنه إذا أعلنا هذا فنحن نقسم الدنيا إلى دار الإسلام ودار الحرب، ما يعني ضرورة أن هناك أناسا ليست معصومة دماؤهم ولا أعراضهم".
وتابع رئيس الشؤون الدينية: "لكن هناك اتجاه آخر في الفقه الإسلامي، وهو أن عصمة الآدمي إنما تكون بالآدمية، فما دام هو ابن آدم، فهو معصوم الدم والعرض والمال، ونحن إذا ركزنا على كتاب الله الكريم، وعلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم يمكننا القول: إن كرامة الإنسان وعصمته، من كليات الشريعة ومحكماتها التي لا تتغير".
م.ب

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات