24 جمادى الثانية 1438 هـ - 23 / 03 / 2017 م
الاخبار
مواجهات بين الاحتلال وطلبة المدارس في محيط جامعة القدس    ||     ماليزيا تتوقع نموا اقتصاديا بنسبة 5% العام الحالي    ||     اتهام مدرسة أمريكية بانتهاك الحيادية الدينية إثر تخصيص قاعة للصلاة لطلابها    ||     أستراليا تعيد توطين 12 ألف لاجئ من سوريا والعراق    ||     منظمة "اليونيسيف" تحذر: نقص المياه يهدد مئات الملايين من الأطفال في العالم     ||     لاجئ سوداني مرشح لرئاسة اتحاد موظفي الأمم المتحدة     ||     شبكة تويتر تعلق نحو 377 الف حسابا يمجد الارهاب    ||     بريطانيا ترصد مليون إسترليني لمكافحة "الإسلاموفوبيا"    ||     الجبير يشارك في اجتماع مجموعة باريس حول سوريا    ||     مؤتمر رابطة العالم الإسلامي يثمن رعاية خادم الحرمين الشريفين ويقرر اعتبار الكلمة السامية وثيقة من وثائق المؤتمر    ||     توقيع مذكرة تفاهم بين المركز الثقافي الإسلامي في لندن والصندوق الإنساني العالمي للمساجد    ||     مسؤول أممي: سلطات ميانمار ترتكب انتهاكات مروعة بحق الروهنجيا    ||     اللجنة الوزارية للحكومة الإلكترونية بدول مجلس التعاون الخليجي تعقد اجتماعها الخامس في البحرين    ||     انخفاض الصادرات والواردات الفلسطينية خلال شهر يناير    ||     الصومال: مسلحون يهاجمون مبنى وزارة الدفاع    ||     تدنيس مسجد في مدينة بيرمن الألمانية    ||     حضور كثيف لمواطنين أمريكيين في لقاء تضامن مع الجالية المسلمة    ||     مقتل أكثر من 11 عنصراً من الميلشيا الانقلابية في مواجهات مع الجيش اليمني بمحافظة تعز    ||     مصرع 13 شخصًا وإصابة 31 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في بغداد    ||     مصر تتسلم مليار دولار من قرض البنك الدولي
اقسام الاخبار أخبار الأقليات ​رئيس الشؤون الدينية التركي لـ"إينا": "الإسلاموفوبيا"..

​رئيس الشؤون الدينية التركي لـ"إينا": "الإسلاموفوبيا" وراء تصعيد دول أوروبية ضد تركيا

1438/6/21 الموافق: 2017/03/20 68 3 0


مكة المكرمة - إينا

أرجع رئيس الشؤون الدينية في تركيا، الدكتور محمد غورماز، التوترات الحالية بين بلاده وبعض الدول الأوروبية، إلى تزايد الخوف من الإسلام في أوروبا.
ونفى غورماز، في حديث تنشره وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا"، وجود أي مسوغات لاتخاذ مواقف عدائية ضد تركيا في أوروبا.
وقال غورماز: إن الشؤون الدينية في تركيا منذ 40 سنة وهي ترسل الأئمة إلى أوروبا، كما أن الأتراك هناك بنوا أكثر من 4 آلاف مسجد، وحتى هذه الساعة لا يمكن لأحد أن يقول: إن حادثا ما وقع في مسجد من المساجد التابعة لنا.
وأضاف غورماز: أعتقد أن المشكلة تكمن في تزايد قوة التيار اليميني في أوروبا، لاسيما قبيل الانتخابات في ألمانيا، وهولندا، وفرنسا، إذ تحول الجميع إلى يمينيين، بما في ذلك اليساريون.
ولفت رئيس الشؤون الدينية التركي إلى أنه على الرغم من هذا التصعيد، إلا أنهم يستلهمون شعاراً لرابطة العالم الإسلامي، هو مجادلة الإسلاموفوبيا بالتي هي أحسن، أي بطريق الحكمة، ما يعني "أن نحمل على عاتقنا مسؤولية إزالة الخوف من الإسلام من قلوب متطرفي أوروبا".
وشدد رئيس الشؤون الدينية التركي على ضرورة إدراج كرامة الإنسان وعصمته ضمن محكمات الشريعة وثوابتها، وقال: "إن هناك اتجاهين في عصمة النفس، فبعض الفقهاء يقولون: العصمة إنما تكون بالإيمان أو بالأمان، وهذا الآن لا يمكن تطبيقه، لماذا؟ لأنه إذا أعلنا هذا فنحن نقسم الدنيا إلى دار الإسلام ودار الحرب، ما يعني ضرورة أن هناك أناسا ليست معصومة دماؤهم ولا أعراضهم".
وتابع رئيس الشؤون الدينية: "لكن هناك اتجاه آخر في الفقه الإسلامي، وهو أن عصمة الآدمي إنما تكون بالآدمية، فما دام هو ابن آدم، فهو معصوم الدم والعرض والمال، ونحن إذا ركزنا على كتاب الله الكريم، وعلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم يمكننا القول: إن كرامة الإنسان وعصمته، من كليات الشريعة ومحكماتها التي لا تتغير".
م.ب

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات