6 جمادى الاولى 1439 هـ - 22 / 01 / 2018 م Monday
الاخبار
المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تشارك في اجتماع الملحقين التجاريين لدول "التعاون الإسلامي"    ||     مدينة ألمانية تغلق أبوابها أمام اللاجئين    ||     الجيش اليمني يعلن تفكيك ألغام أرضية وصواريخ موجهة في صعدة    ||     مسؤول: تحطم طائرة هليكوبتر للجيش الأمريكي ومقتل جنديين    ||     الرئيس اليمني يشيد بدعم السعودية السخي لبلاده    ||     منطقة صناعية مصرية في إثيوبيا    ||     العثور على أقدم جليد على كوكب الأرض    ||     السيسي : موقفنا ثابت من القضیة الفلسطینیة    ||     الرئيس اليمني يشيد بالدعم السعودي السخي لبلاده    ||     نائب وزير الحج السعودي: المملكة تقوم بجهود مخلصة للتيسير على الحجاج    ||     رغم الاتفاق.. مسلمو الروهينغا يواصلون الفرار إلى بنغلاديش    ||     مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع السلال الغذائية على النازحين إلى عدن    ||     أمريكا : الدعوة لإجراء تصويت على الموازنة في مجلس الشيوخ    ||     اليمن : مصرع أكثر من 20 حوثيا في الساحل الغربي     ||     خبير عالمي : الاقتصاد البحريني سوف يشهد انتعاشا الأعوام المقبلة    ||     تونس : مصرع قيادي في تنظيم القاعدة     ||     الدفاع المدني الاسترالي ينقذ المئات بعد اندلاع حرائق غابات في المتنزه الوطني الملكي في سيدني     ||     أفغانستان : مصرع ثلاثة ارهابيين خلال هجومهم على فندق بكابول     ||     الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي تحتضن اجتماع سفراء مجموعة الدول الـ19 الداعمة لليمن    ||     استشهاد فلسطيني وإصابة جنديين إسرائيليين وهدم منازل في جنين
اقسام المقالات أخبار الرابطة التنوع الأبهر في فقه الوطن والمهجر

التنوع الأبهر في فقه الوطن والمهجر

1439/4/2 الموافق: 2017/12/20 | 987 2 0


أحمد عبدالرحمن العرفج

النَّاس تُحب الأشيَاء التي تُنَاقِش وَاقعهَا، وتُلَامسه، بالذَّات فِي الجَوَانِب الفِكريَّة، وحَتَّى أُدلِّل عَلَى صحّة هَذا الكَلَام، سأَستَشهد بمَقالٍ نَشرتُه هُنَا يَوم الأَربعَاء المَاضي بعنوَان: «تَوطين الائتلَاف.. يَبدَأ مِن تَدريس أَدَب الاختلَاف!».

وكَان المَقَال يَتنَاول، ضَرورة وَضع مَادة -ضِمن المَنَاهج الدِّراسيَّة- تُعلِّم النَّاس وتُدرِّبهم عَلَى آدَاب الاختلَاف، كثَقَافة تَعدُّد الآرَاء فِي القَضَايَا الفِكريَّة..! بَعد نَشر المَقَال، تَفَاعل النَّاس مَعه، عَلى مُستَوَى الصَّحَافَة والأَفرَاد، فهَذه مجلّة «رُوتَانا» التي يُتَابعها النَّاس فِي أَنحَاء الوَطَن العَربي-، وكَذلك صَحيفة «أنحَاء» الإلكترونيَّة، قَد حَوّلا المَقَال إلَى قصَّةٍ خَبريَّة، نُشرت فِي ذَلك اليَوم..!

أَكثَر مِن ذَلك، أَرسَل لِي -مَشكورًا- مَعَالي أَمين عَام رَابِطَة العَالَم الإسلَامي، الصَّديق الدّكتور «محمد العيسى»- رِسَالَةً تَعقيبيَّة عَلَى المَقَال، هَذا نَصّهَا: «أَحسَنْتُم أَيُّها المَوسوعي المُتنقِّل.. صَدقتُم، مَا أَحوجنَا لمَادةٍ فِي مَهَارَات التَّواصُل، تُدرِّس مَنهجيَّة التَّنوُّع والتَّعدُّد والاختلَاف، مَع الاعتزَاز بالهَويَّة والثَّابِت، لَكن فِي سِيَاق يَتفهَّم سُنّة الخَالِق فِي خَلقهِ؛ حَيثُ لَم يَجعَلهم أُمَّةً وَاحِدَة.. كَيف يَتعَامل الجِيل مَع غَيره فِي «الدِّين والمَذْهَب»، خَاصَّةً خَارج الحدُود.. ثُمَّ أَلَيسَت الأَقليَّات بحَاجةٍ لفِقه الاندمَاج الإيجَابي.. فِقه المَهجَر؛ حَيثُ غَاب عَن كَثيرٍ مِنهم؟»..!

ولَم يَتوقَّف الأَمر عِند هَذا وحَسْب، بَل أَرسَل لِي الدّكتور «عادل العمري»، أُستَاذ الثَّقَافَة الإسلَاميَّة فِي جَامعة القَصيم، مُشيدًا بالمَقَال، ومُتحسِّرًا عَلَى غِيَاب أَدَب ثَقَافة الاختلَاف، حَتَّى بَين الأَكَاديميين فِي الجَامِعَات المُختَلِفَة..! لَيتنَا نَقتَدي فِي مَسَائِلنَا الخِلَافيَّة؛ بقَوائِمنَا الطَّعَاميَّة، فنَحنُ نَتهَافَت عَلى البُوفيه المَفتوح، ونَدفَع مِن أَجله المَبَالغ الكَبيرة، حَتَّى نَحظَى بتَنوُّع الأَطعمَة، وتَعدُّد الأَطبَاق، ولَكنَّنا -مَع الأَسَف- لَا نَقبَل تَنوُّع الآرَاء وتَعدُّدهَا، حَتَّى فِي القَضَايَا التي هِي أَصلًا خِلافيَّة؛ عِند العُلمَاء فِي السَّابِق..!

حَسنًا.. مَاذا بَقي؟! بَقي القَول: «إنَّ تَعدُّد الآرَاء والاختلَافَات، يَدلُّ عَلَى الحَيويَّةِ فِي الرَّأي، والسِّعَةِ فِي الفِكر، والتَّنوُّع فِي وِجهَاتِ النَّظَر، واالله -جَلَّ وعَزّ- خَلَقَ البَشَر للاختلَاف ولَيس للاتِّفَاق، وقَديمَا قَال التُّجَّار: (لَولا اختلَاف الأَذوَاق؛ لبَارت السِّلَع فِي الأَسوَاق)»..!!

نقلاً عن صحيفة المدينة

الوسوم:

العيسى.. وفقه العمل

رابطة العالم الإسلامي كانت تشبه بعض..

يوسف الكويليت

د. العيسى .. وبلاغة الكلمة

حديث الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي..

مقبول بن فرج الجهني

الربا والمخرج منه

صدر كتاب جديد عنوانه" الربا والمخرج..

د. محمد تاج عبدالرحمن العروسي

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات