22 ربيع الاول 1439 هـ - 11 / 12 / 2017 م Monday
الاخبار
​منظمات صهيونية متطرفة تخطط لإقتحام الأقصى اليوم    ||     إمام وخطيب المسجد الحرام: السعودية كانت ولا تزال ناصرة لقضايا المسلمين وحامية لمقدساتهم    ||     تظاهرات في فرنسا رفضا لزيارة نتانياهو لباريس    ||     منتدى "إفريقيا 2017" يؤكد ضرورة التكامل الاقتصادي بالقارة    ||     ليبيا وإيطاليا تتفقان على تشكيل غرفة عمليات لمكافحة تهريب المهاجرين    ||     الجيش الوطني اليمني يسيطر على مثلث حيس الخوخة ويبدأ استعادة مديرية التحيتا    ||     بيونغ يانغ: واشنطن ستتحمل عواقب اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل    ||     مؤتمر أفريقى بنواكشوط لتنظيم لقاء حول التسجيل المدنى والإحصائيات الحيوية    ||     ماليزيا تعزز الدفع الإلكتروني للتحرك نحو «مجتمع بلا نقود»    ||     وزير الدفاع البريطاني: أمن دول الخليج هو أمننا    ||     نائب الرئيس اليمني: مستمرون في إنهاء الانقلاب ومحاربة الإرهاب    ||     تقرير سري للأمم المتحدة: الصواريخ التي أطلقت على السعودية من المليشيات الارهابية اليمنية "من ذات المنشأ"     ||     في ختام اجتماعهم بشأن القدس وزراء الخارجية العرب بجامعة الدول العربية :    ||     مركز الملك سلمان للإغاثة يصل للأسر المحتاجة عبر الطرق الوعرة في قيفه - البيضاء باليمن    ||     الجيش اليمني يسيطر على مديرية الخوخة جنوب الحديدة    ||     إنجاز علمي.. "هيكل عظمي بشري متكامل" عمره 4 ملايين عام    ||     7 عادات مهمة لتحسين عمل العقل    ||     الإمارات تعلن عن مساهمة سنوية بـ200 ألف دولار لدعم المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين    ||     بعد إحراق القرى.. ميانمار تزيل مساجد تاريخية في أراكان    ||     الإرياني يدعو قيادات وقواعد المؤتمر الشعبي الإلتفاف حول الشرعية

عن لقاء البابا..

1439/1/6 الموافق: 2017/09/27 | 1671 4 0


أ. عادل الحربي

ضمن وفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة معالي أمينها العام الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وفي حدث تاريخي على المستوى الإسلامي وعلى المستوى الشخصي التقينا البابا فرانسيسكو بابا الفاتيكان؛ الرجل الذي وقف بشجاعة ضد أخذ الدين الإسلامي بجريرة قلة قليلة متطرفة موجودة في كل الأديان والثقافات.. فبعد جريمة ذبح كاهن مسن داخل كنيسة في فرنسا (2016) قال البابا «لا أحب الكلام عن العنف الإسلامي لأنه في كل يوم أطالع الصحف أرى العنف هنا في إيطاليا شخص ما يقتل صديقته، وشخص ما يقتل حماته.. إنهم كاثوليك معمدون، ولو تحدثت عن العنف الإسلامي فلا بد أن أتحدث عن العنف الكاثوليكي.. في كل الديانات هناك مجموعة صغيرة من المتطرفين».

هذه الرسالة كان لها الأثر الكبير في ذلك الوقت، لقد قطعت بحكمتها الطريق على دعاة الثارات والكراهية والكراهية المضادة.. نعم يوجد متطرفون في كلا الجانبين لكن يجب أن لا يكون بينهم قيادات ورموز مؤثرة لأن تأثيرهم على الاتباع كارثي ويمكن أن يقود إلى صراع حضاري لا ينتهي.

لذلك قال البيان الصحافي الذي أعقب هذا الاجتماع التاريخي «إن معالي الدكتور محمد العيسى أعرب عن تقدير العالم الإسلامي لمواقف البابا فرانسيسكو العادلة والمنصفة تجاه الدعاوى الباطلة والمعزولة التي تربط التطرف والعنف بالإسلام»؛ وهي الإشادة المستحقة لرجل بحسب ما وجده وفد الرابطة خلال اللقاء حريصاً على التقارب وتفويت الفرصة على المتطرفين، رجل يمكن المراهنة على الشراكة معه لمواجهة التطرف خصوصاً «الإسلاموفوبيا».. وهذه رؤية الرابطة الجديدة، التي تتجاوز عقبات التطرف والإرهاب وتفاصيلها الصغيرة إلى قيادة التغيير والتأثير والمشاركة في صياغة مستقبل البشرية، وتحقيق التواصل الحضاري بين الأمم.. لأن القطيعة وفقاً لهذه الرؤية بحد ذاتها انتصار للتطرف الذي يريد العالم منقسماً إلى فسطاطين، ويريد أن يجزم بأنه الخير وأن مخالفيه هم أهل الشر.. هذا هدف ارهابي أعمق تأثيراً من أي عملية إرهابية معروفة حدودها وتأثيراتها.. تقسيم العالم وتبادل أدوار الشر بين متطرفي الجانبين.. حتى يصبح لوجودهم مبرر ولأعمالهم الإرهابية مسوغ انتقامي.. لذلك نجد أن التطرف يسعد بالتطرف المضاد «الإسلاموفوبيا مثلاً» لأن وجوده يبرر للمتطرف استمراره في التحريض على العنف وممارسته، ويعطي مسوغاً لوجوده.

نحن في وقت نحتاج فيه لأصوات العقل التي تواجه دعوات صدام الحضارات وتدعو إلى لقاء الحضارات وتعايشها وتفاهمها حول المشتركات الإنسانية و»لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ».

لقد كان البابا كريماً في استقباله وفي كلماته التي أكدت على المشتركات ورفض التطرف من الجهتين ورفض التعميم في الأحكام.. وكانت الرابطة في مستوى التمثيل لشعوب العالم الإسلامي في معركتهم نحو ترسيخ التواصل الحضاري ونبذ الصدام ودعاته.. ويجب أن نعي أن البابا ما كان ليستقبل أمين رابطة العالم الإسلامي ويحتفي بوفد الرابطة هذه الحفاوة لولا إيمانه ودعمه لرؤيتها الجديدة التي تقوم على التعايش والتواصل الحضاري.

نقلا عن صحيفة الرياض السعودية 

الربا والمخرج منه

صدر كتاب جديد عنوانه" الربا والمخرج..

د. محمد تاج عبدالرحمن العروسي

عن لقاء البابا..

ضمن وفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة..

أ. عادل الحربي

دعوة المملكة للسلام والتعايش

الكلمة الضافية التي ألقاها أمين عام..

صحيفة اليوم

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات