30 محرم 1439 هـ - 20 / 10 / 2017 م
الاخبار
عاصفة احتجاج تجبر الوفد الإسرائيلي على الانسحاب من اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي    ||     الجيش اليمني: متسللون انقلابيون يقفون وراء محاولة اغتيال نائب رئيس الوزراء    ||     الاحتلال يهدم مساكن للفلسطينيين جنوب الخليل    ||     ​صفحات من تاريخ الأندلس بمكتبة الإسكندرية    ||     قوات الاحتلال تعتقل سبعة فلسطينيين من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية    ||     الصين تنتج "أنحف" تلفزيون في العالم    ||     البرلمان الفرنسي يقر قانون مكافحة الارهاب    ||     مركز الملك سلمان يواصل توزيع الحقائب المدرسية على الطلاب السوريين في مخيم الزعتري    ||     مقتل 43 جنديًا أفغانيًا في هجوم على قاعدة عسكرية غرب قندهار    ||     يونيسف: العنف أغلق واحدة من كل 10 مدارس في اليمن    ||     ​ مؤتمر الإفتاء بمصر: من المؤسف له أن تصبح الفتوى كلأً مباحًا لكل وشارد من العصابات المارقة    ||     دول أوروبية تطالب إسرائيل بتعويضات عن منشآت هدمتها بالضفة الغربية    ||     مقتل اثنين من قوات الأمن بانفجار عبوة ناسفة في باكستان    ||     دراسة: الإجهاد قد يضر الجهاز الهضمي للنساء كالوجبات السريعة    ||     شرطية تقدّم شكوى للجنة حقوق الإنسان بهولندا بسبب منعها من الحجاب    ||     علماء يطورون جهازاً لقياس ضغط الدم باستخدام حزم أشعة الضوء     ||     ملايين في بريطانيا يشتكون "شظف العيش"    ||     الحكومة المغربية تقر مشروع موازنة 2018    ||     التعاون الإسلامي تختتم ورشة عمل التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا في السنغال    ||     أعضاء بالكونغرس الامريكي يطالبون إدارة ترامب بفرض عقوبات على قادة جيش ميانمار

عن لقاء البابا..

1439/1/7 الموافق: 2017/09/27 | 514 3 0


أ. عادل الحربي

ضمن وفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة معالي أمينها العام الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وفي حدث تاريخي على المستوى الإسلامي وعلى المستوى الشخصي التقينا البابا فرانسيسكو بابا الفاتيكان؛ الرجل الذي وقف بشجاعة ضد أخذ الدين الإسلامي بجريرة قلة قليلة متطرفة موجودة في كل الأديان والثقافات.. فبعد جريمة ذبح كاهن مسن داخل كنيسة في فرنسا (2016) قال البابا «لا أحب الكلام عن العنف الإسلامي لأنه في كل يوم أطالع الصحف أرى العنف هنا في إيطاليا شخص ما يقتل صديقته، وشخص ما يقتل حماته.. إنهم كاثوليك معمدون، ولو تحدثت عن العنف الإسلامي فلا بد أن أتحدث عن العنف الكاثوليكي.. في كل الديانات هناك مجموعة صغيرة من المتطرفين».

هذه الرسالة كان لها الأثر الكبير في ذلك الوقت، لقد قطعت بحكمتها الطريق على دعاة الثارات والكراهية والكراهية المضادة.. نعم يوجد متطرفون في كلا الجانبين لكن يجب أن لا يكون بينهم قيادات ورموز مؤثرة لأن تأثيرهم على الاتباع كارثي ويمكن أن يقود إلى صراع حضاري لا ينتهي.

لذلك قال البيان الصحافي الذي أعقب هذا الاجتماع التاريخي «إن معالي الدكتور محمد العيسى أعرب عن تقدير العالم الإسلامي لمواقف البابا فرانسيسكو العادلة والمنصفة تجاه الدعاوى الباطلة والمعزولة التي تربط التطرف والعنف بالإسلام»؛ وهي الإشادة المستحقة لرجل بحسب ما وجده وفد الرابطة خلال اللقاء حريصاً على التقارب وتفويت الفرصة على المتطرفين، رجل يمكن المراهنة على الشراكة معه لمواجهة التطرف خصوصاً «الإسلاموفوبيا».. وهذه رؤية الرابطة الجديدة، التي تتجاوز عقبات التطرف والإرهاب وتفاصيلها الصغيرة إلى قيادة التغيير والتأثير والمشاركة في صياغة مستقبل البشرية، وتحقيق التواصل الحضاري بين الأمم.. لأن القطيعة وفقاً لهذه الرؤية بحد ذاتها انتصار للتطرف الذي يريد العالم منقسماً إلى فسطاطين، ويريد أن يجزم بأنه الخير وأن مخالفيه هم أهل الشر.. هذا هدف ارهابي أعمق تأثيراً من أي عملية إرهابية معروفة حدودها وتأثيراتها.. تقسيم العالم وتبادل أدوار الشر بين متطرفي الجانبين.. حتى يصبح لوجودهم مبرر ولأعمالهم الإرهابية مسوغ انتقامي.. لذلك نجد أن التطرف يسعد بالتطرف المضاد «الإسلاموفوبيا مثلاً» لأن وجوده يبرر للمتطرف استمراره في التحريض على العنف وممارسته، ويعطي مسوغاً لوجوده.

نحن في وقت نحتاج فيه لأصوات العقل التي تواجه دعوات صدام الحضارات وتدعو إلى لقاء الحضارات وتعايشها وتفاهمها حول المشتركات الإنسانية و»لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ».

لقد كان البابا كريماً في استقباله وفي كلماته التي أكدت على المشتركات ورفض التطرف من الجهتين ورفض التعميم في الأحكام.. وكانت الرابطة في مستوى التمثيل لشعوب العالم الإسلامي في معركتهم نحو ترسيخ التواصل الحضاري ونبذ الصدام ودعاته.. ويجب أن نعي أن البابا ما كان ليستقبل أمين رابطة العالم الإسلامي ويحتفي بوفد الرابطة هذه الحفاوة لولا إيمانه ودعمه لرؤيتها الجديدة التي تقوم على التعايش والتواصل الحضاري.

نقلا عن صحيفة الرياض السعودية 

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات