9 جمادى الثانية 1439 هـ - 24 / 02 / 2018 م Saturday
الاخبار
الجبير يشيد بالإجماع الإسلامي على إدانة استهداف السعودية    ||     وزراء خارجية دول التحالف يعلنون خطة العمليات الإنسانية في اليمن    ||     تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط حتى نهاية العام الجاري    ||     "صحة عدن" تتسلم أدوية من المفوضية السامية للأمم المتحدة    ||     المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تشارك في اجتماع الملحقين التجاريين لدول "التعاون الإسلامي"    ||     مدينة ألمانية تغلق أبوابها أمام اللاجئين    ||     الجيش اليمني يعلن تفكيك ألغام أرضية وصواريخ موجهة في صعدة    ||     مسؤول: تحطم طائرة هليكوبتر للجيش الأمريكي ومقتل جنديين    ||     الرئيس اليمني يشيد بدعم السعودية السخي لبلاده    ||     منطقة صناعية مصرية في إثيوبيا    ||     العثور على أقدم جليد على كوكب الأرض    ||     السيسي : موقفنا ثابت من القضیة الفلسطینیة    ||     الرئيس اليمني يشيد بالدعم السعودي السخي لبلاده    ||     نائب وزير الحج السعودي: المملكة تقوم بجهود مخلصة للتيسير على الحجاج    ||     رغم الاتفاق.. مسلمو الروهينغا يواصلون الفرار إلى بنغلاديش    ||     مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع السلال الغذائية على النازحين إلى عدن    ||     أمريكا : الدعوة لإجراء تصويت على الموازنة في مجلس الشيوخ    ||     اليمن : مصرع أكثر من 20 حوثيا في الساحل الغربي     ||     خبير عالمي : الاقتصاد البحريني سوف يشهد انتعاشا الأعوام المقبلة    ||     تونس : مصرع قيادي في تنظيم القاعدة

عن لقاء البابا..

1439/1/6 الموافق: 2017/09/27 | 3634 4 0


أ. عادل الحربي

ضمن وفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة معالي أمينها العام الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وفي حدث تاريخي على المستوى الإسلامي وعلى المستوى الشخصي التقينا البابا فرانسيسكو بابا الفاتيكان؛ الرجل الذي وقف بشجاعة ضد أخذ الدين الإسلامي بجريرة قلة قليلة متطرفة موجودة في كل الأديان والثقافات.. فبعد جريمة ذبح كاهن مسن داخل كنيسة في فرنسا (2016) قال البابا «لا أحب الكلام عن العنف الإسلامي لأنه في كل يوم أطالع الصحف أرى العنف هنا في إيطاليا شخص ما يقتل صديقته، وشخص ما يقتل حماته.. إنهم كاثوليك معمدون، ولو تحدثت عن العنف الإسلامي فلا بد أن أتحدث عن العنف الكاثوليكي.. في كل الديانات هناك مجموعة صغيرة من المتطرفين».

هذه الرسالة كان لها الأثر الكبير في ذلك الوقت، لقد قطعت بحكمتها الطريق على دعاة الثارات والكراهية والكراهية المضادة.. نعم يوجد متطرفون في كلا الجانبين لكن يجب أن لا يكون بينهم قيادات ورموز مؤثرة لأن تأثيرهم على الاتباع كارثي ويمكن أن يقود إلى صراع حضاري لا ينتهي.

لذلك قال البيان الصحافي الذي أعقب هذا الاجتماع التاريخي «إن معالي الدكتور محمد العيسى أعرب عن تقدير العالم الإسلامي لمواقف البابا فرانسيسكو العادلة والمنصفة تجاه الدعاوى الباطلة والمعزولة التي تربط التطرف والعنف بالإسلام»؛ وهي الإشادة المستحقة لرجل بحسب ما وجده وفد الرابطة خلال اللقاء حريصاً على التقارب وتفويت الفرصة على المتطرفين، رجل يمكن المراهنة على الشراكة معه لمواجهة التطرف خصوصاً «الإسلاموفوبيا».. وهذه رؤية الرابطة الجديدة، التي تتجاوز عقبات التطرف والإرهاب وتفاصيلها الصغيرة إلى قيادة التغيير والتأثير والمشاركة في صياغة مستقبل البشرية، وتحقيق التواصل الحضاري بين الأمم.. لأن القطيعة وفقاً لهذه الرؤية بحد ذاتها انتصار للتطرف الذي يريد العالم منقسماً إلى فسطاطين، ويريد أن يجزم بأنه الخير وأن مخالفيه هم أهل الشر.. هذا هدف ارهابي أعمق تأثيراً من أي عملية إرهابية معروفة حدودها وتأثيراتها.. تقسيم العالم وتبادل أدوار الشر بين متطرفي الجانبين.. حتى يصبح لوجودهم مبرر ولأعمالهم الإرهابية مسوغ انتقامي.. لذلك نجد أن التطرف يسعد بالتطرف المضاد «الإسلاموفوبيا مثلاً» لأن وجوده يبرر للمتطرف استمراره في التحريض على العنف وممارسته، ويعطي مسوغاً لوجوده.

نحن في وقت نحتاج فيه لأصوات العقل التي تواجه دعوات صدام الحضارات وتدعو إلى لقاء الحضارات وتعايشها وتفاهمها حول المشتركات الإنسانية و»لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ».

لقد كان البابا كريماً في استقباله وفي كلماته التي أكدت على المشتركات ورفض التطرف من الجهتين ورفض التعميم في الأحكام.. وكانت الرابطة في مستوى التمثيل لشعوب العالم الإسلامي في معركتهم نحو ترسيخ التواصل الحضاري ونبذ الصدام ودعاته.. ويجب أن نعي أن البابا ما كان ليستقبل أمين رابطة العالم الإسلامي ويحتفي بوفد الرابطة هذه الحفاوة لولا إيمانه ودعمه لرؤيتها الجديدة التي تقوم على التعايش والتواصل الحضاري.

نقلا عن صحيفة الرياض السعودية 

العيسى.. وفقه العمل

رابطة العالم الإسلامي كانت تشبه بعض..

يوسف الكويليت

د. العيسى .. وبلاغة الكلمة

حديث الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي..

مقبول بن فرج الجهني

الربا والمخرج منه

صدر كتاب جديد عنوانه" الربا والمخرج..

د. محمد تاج عبدالرحمن العروسي

|| اشترك معنا
البريد الالكنروني:
|| اعلانات